الإصلاح والنهضة: صعود أو هبوط سعر الصرف سببه المضاربات، وغير مبرر اقتصاديا

عضو اللجنة الإقتصادية

قال د. عمرو الباز رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الإصلاح والنهضة إن موجة صعود سعر صرف الدولار حول 18.5 جنيه طوال الأسابيع الماضية بدأت في الإنحسار النسبي مع هبوط الدولار خلال الأيام الماضي  وأشار إلى أنه علي الرأي العام أن يتعود على صعود وهبوط العملة، موضحاً أن هذا هو حال العملات الحرة في كل البلاد تتحرك صعودا وهبوط

وأضاف الباز أنه رغم طبيعية الصعود والهبوط للعملة إلا أنه مازالت هناك مضاربات على الدولار، مشيراً إلى أنه منذ بداية التعويم والوصول إلى مستويات
مبالغ فيها على خلاف معظم التوقعات للسعر الحر للجنيه التي كانت تدور حول 13 _15 ج للدولار أثبتت أن هناك من يضارب على العملة ويريد لها الصعود للتربح
وكذلك الهبوط المفاجئ الغير مبرر اقتصاديا، كما أن تسارع البعض لبيع الدولار مع بدء هبوط سعر صرفه مؤخراً أثبت أن هناك من لا يزال يحتفظ بالدولار بغية  المضاربة عليه

واختتم رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الإصلاح والنهضة، قائلًا أنه بغض النظر عن الصعود والهبوط للعملة فإن الفرصة ذهبيه للصناعة المصرية لتقدم نفسها بديلا عن
الواردات من الخارج، مؤكداً على أن هذا هو المعيار الحقيقي لقوة الاقتصاد المصري وقوة العملة المحلية

تعليقات الزوار